منتديات نشاما ونشميات الاردن
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي



 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أول شهيد أردني

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فريال
3
3
avatar

اوسمتي :
رقم العضوية : 5
انثى
136
243
14/04/2011

مُساهمةموضوع: أول شهيد أردني    الأحد 24 أبريل 2011, 2:49 am

الشيخ إسماعيل يوسف المجالي ( الملقب بـ الشوفي ) أول شهيد أردني يعدم على أسوار مدينة القدس


الشيخ إسماعيل المجالي الملقب بـ "الشوفي " هو أول شهيد أردني يعدم على أسوار مدينة القدس بالإضافة إلى انه احد قادة أول ثورة في بادية الشام ضد الحكم العثماني التي حدثت في عام 1832 وهو اكبر أبناء الشيخ يوسف بن سليمان المجالي ال مزروعي التميمي حيث آت السبب الرئيسي لقيام تلك الثورة على خلفية لجوء ثوار نابلس بزعامة قاسم الأحمد "الجمّاعيني" إلى مدينة الكرك هربا من بطش إبراهيم بن محمد على باشا الألباني حاكم مصر والمتمرد على الحكم العثماني آنذاك .



ويقال في الشيخ إسماعيل الشوفي " الشوفي لن وعد يوفي " حيث كان يصدق القول ويصون العهد وفارسا مغوارا في ميادين القتال والمبارزة وكانت له قبضته الشديدة على السيف لحد أن تسيل الدماء من يده من شدة تمسكه في السيف أثناء القتال .

وقد اشتهرت عشيرة المجالي بنخوتها لأختهم خضرة, وخضرة هي إحدى بنات الكرك من عشيرة المداحة حيث قامت باعتراض طريق الشيخ إسماعيل الشوفي في منطقة سيل الكرك والذي يسمى " بعين سارة " حيث كن آنذاك يتجمعن لملئ قراب الماء ومن ثم يقمن بنقلها إلى قلعة الكرك إجبارا على خدمة نساء حاشية القلعة من الأتراك حيث قامت خضرة باعتراض طريق الشيخ "الشوفي" و من معه وقالت له :
" ماتشوف ألمي تسيل من على ظهورنا يا إسماعيل " وتقصد بذالك الظلم والإجبار الواقع على بنات الكرك .

وعندها صاح الشوفي بأعلى صوته قائلا " وأنا اخوكي ياخضرة " و عاد أدراجه إلى الكرك وقام بحشد الجمع من عشائر الكرك ومهاجمة حامية الخليل التابعة للجيش العثماني والقضاء عليها وبعد تلك الحادثة قام الحاكم المحلي بطلب الصلح من الشيخ إسماعيل وكان من أول بنود هذا الصلح عدم إجبار بنات الكرك على نقل المياه أو خدمة نساء الحاشية العثمانية الموجودة في القلعة .

وعلى اثر تلك الحادثة أتت نخوتهم المشهورة " إخوات خضرة " والتي تطلق على عائلة المجالي لغاية يومنا هذا .

وبعد تلك الحادثة بزمن قامت ثورة الكرك الأولى في عام 1832 حيث سطرت في تلك الثورة أجمل صور التضحية و الأصالة العربية " والد الذبيحين " وكان من أبطالها الشيخ إبراهيم الضمور وزوجته عليا

عندما جاء قاسم الأحمد زعيم جبل نابلس أو جبل النار كما كان يطلق عليه آنذاك ومن معه إلى الكرك ودخل على أهلها و وجد من يأويه دون أن يحسب حساباَ لنفوذ ابراهيم باشا الألباني آنذاك . بل أن الأحمد لم يجد سوى زوجة إبراهيم الضمور "عليا" في البيت فدخل عليها خوفاً من بطش الألباني الذي كان يطارده لقتلة فوجد من زوجة إبراهيم الضمور ما كان يرجوه.

وعندما حضر الشيخ إبراهيم الضمور رحب به اشد الترحيب وقال لعلّك أنت المطلوب لحاكم مصر وقبل دخالتة وقال له "ابشر تراك وصلت وبعون الله ما يصيبك ضيم". في تلك الأثناء مكث عند الشيخ إبراهيم.



وعندما علم إبراهيم باشا بوجود قاسم الأحمد ومن معه في الكرك أرسل برسالة إلى الشيخ إبراهيم الضمور مفادها أن يسلم الدخيل مقابل أن نجعلك أميرا من أمراء الدولة .

فرد إبراهيم الضمور بقوله (نحن لا نسلم الدّخيل ) . فبحث الألباني عن طريقة يرغم فيها الزعيم إبراهيم الضمور على تسليم دخيله فلم يجدوا إلا اختطاف ولدية (سيد وعلي ) اللذين كانا يتدربان على الفروسية ويتفقدا المراعي في احد سهول الكرك . وبعد أن تمكّن من الولدين أرسل إبراهيم باشا رسالة أخرى إلى إبراهيم الضمور تقول ( سلم الدخيل و إلا احرقنا ولديك).


استشار إبراهيم الضمور زوجته في الأمر وكان الرد ( في الأولاد ولا في البلاد ) وطلب العون من رفيق دربه الشيخ إسماعيل الشوفي و شيوخ عشائر الكرك فأشاروا علية أن يدعهم يدخلون الكرك وسنقوم بصدهم وهزيمتهم .وبدأ أبناء الكــرك يرددون ( ياشيخ حنا عزوتك ع الحرايق ودنا) في تلك الإثناء كان الدخيل معززّا مكرما رغم حالة الغليان التي كانت سائدة



عندها أرسل الشيخ إبراهيم الضمور رسالة إلى إبراهيم باشا مفادها ( إذا أردتم أن تحرقوا أولادي فسوف أرسل إليكم القطران ) الأولاد بتعوّضوا . وعلى أبواب الكرك وفي محاولة أخيرة لتسليم الدخيل أشعل العثمانيون ناراً هائلة من القطران والحطب ثم أحرقوا احد أبناءها فانطلقت أمة بالزغاريد , فاشتطا إبراهيم باشا غضبا ثم احرقوا الأخر أمام أعين الجميع .

وبعدها قامت حشود الجيش المصري باقتحام المدينة وتدميرها بواسطة المنجنيق حيث تصدا لهم أبناء الكرك وكانت مذبحة قتل فيها المئات من أبناء الكرك وبسبب كثرة العتاد والعدة التي كانت بحوزة جيش العدو تمكنوا من اقتحام المدينة و قام على الفور الزعيم إسماعيل الشوفي وابن أخيه الصبي صالح بن عبدالقادر يوسف المجالي بمحاولة لتهريب الدخيل إلى الحجاز .

وطارد جيش إبراهيم باشا الشوفي ودخيله فتبرّع احد أبناء الكرك من عشيرة الحباشنة واسمه"جلحد" ليدل الجيش على مكان الدخيل، فرحبوا به، فأخذهم إلى احد المنحدرات الوعرة وتدعى " بالقنية" في يوم ممطر فهلك من الجيش عدد كبير في كمين كانوا أعدوه لهم مسبقا ،فضرب ببطولة جلحد المثل الكركي المعروف" دلّة جلحد"،.

لكن الجيش استمر في مطاردة الشوفي ومن معه على طول الطريق حتى كادوا يهلكوا من شدة الإجهاد والتعب حيث قرر الشيخ إسماعيل التضحية بنفسه في سبيل تخليص الأسير و قام بسلوك طريق مغاير من اجل تضلل الجيش و إجبارهم على ملاحقته , وتمكن الألباني من القبض على الشيخ إسماعيل في مدينه معان بسبب احد الوشاة ويدعى ( أبو ذخيري ) حيث نقل إلى مدينة القدس ليعدم على أسوارها أمام الملا ,حيث أبا شيخنا أن يعدم شنقا وأصر أن لا يعدم إلا بحد سيفه ويقال أيضا أن الحكومة المصرية أخلت سبيل الصبي صالح لكنه اثر البقاء مع عمه إسماعيل ليلقى المصير نفسه.

يروي لنا العلامة الأستاذ روكس بن زائد العزيزي, ان قاسم الاحمد هرب من الجنوب إلى الشمال.. من صحراء معان الى جرف الدراويش و القطرانة (قبل إنشاء سكة الحديد).... ثم إلى الشرق من البلقاء ليحتمي بقبائل بني صخر .

ولم يكن الصخور غرباء عن القدس ونابلس في ذلك الحيـن.... فهم يمتارون مـؤونتهم من أسواقها.. ويبيعون منتجات مواشيهم فيها.... ويجلبون إليها نبات الجلو الذي يستعمله النابلسيون في صناعة الصابون قبل اختراع الصودا الكاوية ووصولها إلى مصانعهم.... بالرغم من عيون إبراهيم باشا المبثوثة هنا وهناك لالتقاط خبر عن قاسم الأحمد.. فقد كان في حصن حصين من مضاربهم.. إذا أحسوا بضيوف غرباء أخرجوه في جولة على المراعي.... حيث قطعان الإبل والأغنام تملأ السهول ما بين خان الزبيب واليادودة قرب عمان.

وكان الكثير من فلاحي نابلس يزرعون أراضي بني صخر بالمشاركة.. حتى أن بعض أهالي عقربا أقاموا في القسطل والجيزة ومنجا.... وأصبحوا جزءا من نسيج مجتمعها.. وأكثرهم شعبية في وجدان الأردنيين المرحوم صالح العقرباوي الملقب بكريم الجيش.

وكما يروي لنا الأستاذ محمود الزيودي, تاقت نفس قاسم الأحمد إلى الدار في جبل نابلس.... إلى الجلوس تحت زيتونة عتيقة.... وحوله جمع من رفاقه وأقاربه.... ظن أن الباشا وعيونه قد نسوه فخرج إلى السلط.... وبين السلط ونابلس تلك العلاقة الحميمة التي تركت بصماتها على أسماء العائلات حتى اليوم.... فالسلط هي حاضرة البلقاء.. وبوابتها إلى البادية الشرقية.. والتجار النابلسيون سبقوا زملائهم الدمشقيين في التجارة مع البلقاء.... وفي السلط سيجد قاسم الأحمد أحبته وأصدقائه من أبناء السلط.... وسيعرف أخبار البلد الذي خرج منه خائفا يترقب.... وكان يخطط للعودة إلى جبل نابلس.. يختفي بين غابات الزيتون والبلوط والخروب حتى ترحل جيوش ابراهيم باشا عن بلاد الشام.. فالأخبار تقول أن الباب العالي في عاصمة العثمانيين لن يسكت طويلا على جرأة الضابط الألباني الذي حكم مصر بالصدفة.... ولكن الرياح تجري بما لا تشتهي السفن.... في الطريق إلى السلط تعرف احدهم على قاسم الاحمد.... وفي ذهنه تلك الجائزة من الذهب الأصفر التي أعلن عنها ابراهيم باشا.. لمن يقبض على الثائر الكبير ويسلمه لعسكر الباشا.

وهكذا.. بعيدا عن الدار.... وبعيدا عن قلعلة الكرك التي ضحت بأكبادها لتحميه.... وبعيدا عن منازل (حمر النواظر) من بني صخر الذين آووه في مضاربهم.... وقبل ان يصل الى السلط التي كانت تنتظره.... قبض عليه.... ولسنا نعرف قيمة الثمن.. ثلاثين من الفضة.. او ثلاثين من الذهب.... ولكن قاسم الأحمد سار إلى المشنقة مرفوع الرأس.. مثل بقية الأحرار.

بقي أن نذكر أن قاسم الأحمد من عشيرة العموش بني حسن أصلا. التي استوطنت قرى القدس ونابلس زمن الناصر صلاح الدين الأيوبي الذي اسكن قبائل عربية مكان الصليبيين الأوروبيين بعد تحرير القدس. ويدعى قاسم الأحمد الجماعيني كما يذكر احسان النمر في تاريخ جبل نابلس والبلقاء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fawazjor
3
3
avatar

رقم العضوية : 6
ذكر
171
365
15/04/2011

مُساهمةموضوع: رد: أول شهيد أردني    الخميس 28 أبريل 2011, 5:33 pm

الله يرحم جميع الشهداء
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nchama-jordan.all-up.com/
أردني هاشمي
1
1
avatar

اوسمتي :
رقم العضوية : 1
ذكر
2224
3610
08/04/2011
الموقع منتديات نشاما ونشميات الاردن
المزاج الاردن اولاً

مُساهمةموضوع: رد: أول شهيد أردني    الخميس 19 مايو 2011, 9:41 pm

اختي رحم الله
شهداء المسلمين


لا تمشي خلفي ربما لن أقودك
لا تمشي أمامي ربما لن ألحقك
فقط امشي بجانبي وكن صديق

لســت الأفــضل .. ولــكن لي أســـلوبي
~سأظل دائما .. اتقبل رأي الناقد والحاسد~
فالأول يصحح مساري .. والثاني يزيد من اصراري




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nchama-jordan.all-up.com
ميس الريم
مبدع
مبدع
avatar

اوسمتي :
رقم العضوية : 65
انثى
664
1107
14/05/2011
الموقع منتدى النشاما والنشميات
المزاج اردنية

مُساهمةموضوع: رد: أول شهيد أردني    الإثنين 10 أكتوبر 2011, 9:38 pm

يعطيك الف عافية

والله يرحم جميع اموات المسلمين


تقبل مروري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أول شهيد أردني
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات نشاما ونشميات الاردن :: QQQQ منتدى الاردن QQQQ :: شخصيات ار دنية-
انتقل الى: